الغوص خقائق و أوهام

الوهم الأول

الغوص من أخطر الرياضات و أكثر الهوايات تعقيدا وتكمن خطورتها في كثرة معداتها تعقيدهـا وهي هواية المتهورين فقط .

غوص سكوبا

الحقيقة

إن تطويع الآلة في خدمـة الإنسان من أبرز سمات هذا العصر فنحن نستخدم في حياتنا اليومية الكثير من الآلات والمعدات المعقدة والمتطورة إلا أن استخدام معدات الغوص يتطلب تدريبا ومرانـا على استخدامها وليس معرفة نظرية فقط فكما أنه ليس من المنطقي القفز بمظلة والتحليق بها بمجرد قراءة النشرة المرفقة بها كذلك ليس من المنطقي النزول في الماء باستخدام معدات الغوص دون تدريب ومران . إن نسبة عالية ممن تعرضوا لحوادث غوص مؤسفة هم ممن إما لم يسبق لهم الالتحاق بدورة غوص أو أنهم لم يكملوها بنجاح.

الوهم الثاني

البحر غدار والداخل إليه مفقود والخارج منه مولود .

الحقيقة

سمكة قرش
الصيد في البحر و ركوب الموج يشبه إلى حد كبير الصيد في البر و مواجهة الأهوال في الأدغال و قصص الصيد و حكايات الصيادين مجال خصب للقصص التي يمتزج فيها الواقع بالخيال و فيها من المبالغات الشيء الكثيــر و عندما تغوص فإنك تتحرى أولا عناصر الأمـان والسلامة و تغوص في أجواء و مياه هادئة و قرب الشاطئ أو الزورق و معك زميل أو أكثر هذا مع التدريب الجيد و الغوص باستمرار لاكتساب خبرات تساعدك على مواجهة أية مشاكل أو صعاب .أمــا أسماك القرش فأخطر ما يتعلق به هو سمعته السيئة جــدا و التي أدت إلى هلاك الآلاف من هذا الحيوان الذي أسيء فهمه فحوادث عض القرش للغواص حالات نـادرة جـدا و لم تتعد عدد أصابع اليد خلال العشرين عاما الماضية هذا على الرغم من وجود ما يزيد على خمسة ملايين غواص يمارسون الغوص في العالم كما أن الفصائل الخطرة من أسماك القرش كالقرش الأبيض نادرة الوجود في مياه البحر الأحمــر والخليج العربي . أما الأسماك الأخرى فعادة مـا تكون خجولة تخشى الإنسان وتهرب مبتعدة عند رؤيته وقد تؤذيه فقط في حالة إيذائها أو مضايقتها و في دورتك التدريبية ستتعرف على جميع الأسماك و الأحياء المائية التي يمكن أن تؤذيك و على كيفية تفاديها أو التعامل معها .

الوهم الثالث

في البحر تيارات أو دوامات خطرة يمكن أن تبتلع الغواص

الحقيقة

نعم هناك مواقع يجب عليك تفادي الغوص فيها وهناك مواقع يجب عليك عدم الغوص فيها قبل اكتساب خبرة جيدة في الغوص فيها ,إذا تحصلت على تدريب جيد فستستطيع تحديد تلك المواقع وتفاديها كذلك يمكنك بالتدريب الجيد والتصرف الحصيف تفاديها أو التصرف بشكل صحيح في حالة الوقوع فيها .

الوهم الرابع

الغوص هواية شاقة ومعقدة وتتطلب لياقة بدنية عالية لا تتوفر إلا لدى العسكريين والرياضيين.

الحقيقة

أعود بخيالي إلى بدايات الغوص الترفيهي ,حيث كانت متعة الغوص تنسينا تعب حمل المعدات والغوص بها , فالمعدات كانت صعبة المراس , بالكاد تستطيع التنفس من المنظم , جاكيت الطفو غير مريحة ….. أما الزعانف فحدث ولا حرج .. فقد كانت ثقيلة …. صنعت من المطاط الأسود تفتقد إلى المرونـة … إذا كنت ضعيف البنية فستسبح بها كالضفدع وستحتاج إلى يومين للتخلص من آلام ساقيك بعد الغوص أما اليوم فالحال مختلف فقد تطورت المعدات وأصبحت أكثر راحة وسهولة في الاستخدام وحتى الأطفال أصبحوا يستطيعون ممارسة الغوص فقد لحق التطور كل النواحي المتعلقة بالغوص, حتى الهواء العادي و الذي اعتدنا استخدامه سنين طويلة تم تطوير بديل له هــو النــايتروكس …

Leave a Comment